غير مصنف

واتسآب يستثني مستخدميه في الشرق الأوسط وأفريقيا من هذا الشرط

وضع تطبيق “واتسآب” للمراسلة الفورية، شرطا حصريا لكل مستخدميه في أوروبا، والمتعلق بخصوصية البيانات.

ورفع “واتسآب” الحد الأدنى للسن من 13 إلى 16 عاما، وذلك لمساعدتها على الالتزام بقواعد خصوصية البيانات الجديدة، والتي تدخل حيز التنفيذ في شهر أيار المقبل، وفقا لوكالة “رويترز” للأنباء.

وسيطلب “واتسآب” من مستخدميه في أوروبا، التأكيد على أن أعمارهم لا تقل عن 16 عاما، عند مطالبتهم بالموافقة على شروط الخدمة الجديدة، وسياسة الخصوصية المقدمة من كيان “واتسآب أيرلندا” الجديد، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

  • ولم توضح “واتسآب” كيف ستتحق من الحد الأدني للسن المطلوب، من أجل اطلاع الشركة على البيانات المحدودة والمحتفظ بها من قبلها.وعلى الرغم من “واتسآب” تابع لشركة “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، إلا أن الأخيرة تنتهج سياسة مغايرة، بشأن المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاما، من أجل الامتثال لقانون تنظيم حماية البيانات العامة الأوروبي.

    ويطلب “فيسبوك” من مستخدميه من المراهقين، ترشيح أحد والديهم أو الوصي عليهم، لمنحهم الإذن لهم لتبادل المعلومات الشخصية الخاصة بهم على منصتها الاجتماعية، وإلا فلن يروا نسخة مخصصة بالكامل من “فيسبوك”.

    وقالت “واتسآب”، التي لديها أكثر من مليار ونصف مستخدم في شهر كانون الثاني، في منشور لها في مدونة، إنها لا تطلب أي حقوق جديدة لجمع المعلومات الشخصية، في الاتفاقية التي أنشأتها للاتحاد الأوروبي.

    وأوضحت: “هدفنا هو ببساطة توضيح كيف نستخدم ونحمي المعلومات المحدودة المتوفرة لدينا”.

    وسيبقى الحد الأدنى لسن الاستخدام في “واتسآب” 13 عاما، في بقية أنحاء العالم، بما يتماشى مع الشركة الأم “فيسبوك”.

    وتعرض واتسآب، الذي تأسس في عام 2009 ، لضغط من بعض الحكومات الأوروبية في السنوات الأخيرة، بسبب سياسية “التشفير التام”، وخطته لمشاركة المزيد من البيانات مع الشركة الأم “فيسبوك”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

إغلاق