دولي

بعد فضيحة الفساد في المانيا أكثر من ألف لاجيء مهدد

المانيا : صدام العبيدي
على الرغم من تراجع أعداد اللاجئين بشكل كبير في ألمانيا بعد الإجراءات المشددة التي فرضتها عدة دول أوروبية إلا أن قضايا فساد وفضائح تهدد أكثر من ألف لاجيء بعد توجيه المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللجوء في ألمانيا تهماً تتعلق بالفساد لموظفين ومترجمين
أكثر من ١٠٠٠ شخص حصلوا على حق اللجوء في ألمانيا قد يواجهون مشاكل بعد توجيه المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللجوء
في ألمانيا تهماً تتعلق بالفساد طالت موظفين ومترجمين يتعامل معهم المكتب، وسائل إعلام ألمانية كشفت أن المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللجوء أنهى عقود عدد كبير لمترجمين بسبب “انعدام الثقة” بين المكتب وبينهم، وبسبب “مخالفات” تتعلق بقواعد السلوك الوظيفي.
مدير جمعية سلام لدعم اللاجئين في برلين: التحقيقات الأولية تشير أن المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللجوء في بريمن منح حق اللجوء لمئات اللاجئين دون أن تتوافر فيهم الشروط القانونية للحصول على اللجوء في ألمانيا.
بعد هذه التسريبات والتحقيقات قررت وزارة الداخلية الألمانية إعادة النظر في كل قرارات اللجوء المتخذة من قبل مكتب الهجرة واللجوء في بريمن وبقية الولايات الألمانية.
الجدير بالذكر أن عدد طلبات اللجوء قد تراجعت في الآونة الأخيرة حيث بلغ عدد طلبات اللجوء عام2017 186 ألف طلب في حين بلغ عددهم عام 2016 حوالي 280 ألف بينما كان قد وصل إلى حوالي 890 ألف شخص تقريبا في عام 2015.
المكتب الاتحادي وفي تقارير ربع سنوية كشف أن في الفترة من يناير إلى مارس ٢٠١٨ شهدت تراجعاً أكثر من عشرين في المئة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.
وبالرغم من الإجراءات المشددة التي اتخذتها ألمانيا وعدة دول أوربية للحد من تدفق أعداد اللاجئين إلا أن إعادة فتح ملفات أكثر من ١٠٠٠ شخص خلقت هاجساً لدى كثير من اللاجئين.

اظهر المزيد
إغلاق