دولي

اعتقال وزير اسرائيلي بتهمة التجسس لصالح ايران

سمح جهاز الشاباك الإسرائيلي بالنشر أن جونين سيجيف، وزير وعضو كنيست إسرائيلي سابق اعتقل في أيار الماضي بتهمة مساعدة العدو في أيام الحرب، وبتهمة التجسس على “إسرائيل”، وفي نهاية التحقيق ، قدم مكتب النائب العام الإسرائيلي في القدس لائحة اتهام ضد الوزير وعضو الكنيست السابق سيجيف لائحة اتهام بهذه التهم، بالإضافة إلى عدة تهم أخرى تتعلق بتسليم معلومات إلى العدو حسب وصف الوكالة العبرية.

سيجف في السنوات الأخيرة كان يقيم في نيجيريا، وبعد سفره لغينيا الاستوائية سلم في أيار الماضي لدولة الاحتلال الإسرائيلي بناءً على طلب الشرطة الإسرائيلية، وكانت غينيا رفضت دخوله بسبب ماضيه الجنائي.

ومع وصوله لدولة الاحتلال الإسرائيلي ألقي عليه القبض، وخضع للتحقيق على يد عناصر الشاباك الإسرائيلي، وعرضت عليه المعلومات التي جمعت حول اتصالاته بالمخابرات الإيرانية، وأعماله المعادية لدولة “إسرائيل”.

وحسب نتائج التحقيق التي أجراها جهاز الشاباك الإسرائيلي تبين أن جونين سيجف يعمل عميلاً لصالح المخابرات الإيرانية، وكانت بداية الاتصالات بين سيجف والإيرانيين منذ العام 2012 عبر السفارة الإيرانية في نيجيريا، وبعدها سافر إلى إيران والتقى مع مشغليه من المخابرات الإيرانية، وكان على علم كامل بهويتهم.

وكشف التحقيق أن سيجيف اجتمع مع مشغليه الإيرانيين في جميع أنحاء العالم ، في الفنادق والشقق التي يعتقد أنها تستخدم للنشاط الإيراني السري. كما تلقى نظام اتصالات سري لتشفير الرسائل بينه وبين مشغليه.

وكشف التحقيق أيضا أن سيجف أعطى مشغليه من المخابرات الإيرانية معلوماته متعلقة بسوق الطاقة ، والمواقع الأمنية في “إسرائيل” ، ومواقع المباني والمسؤولين في الهيئات السياسية والأمنية، ومعلومات أخرى كثيرة.

من أجل إنجاز المهام المكلف بها من الإيرانيين ، أقام سيجيف علاقات مع مواطنين إسرائيليين مرتبطين بأمن دولة “إسرائيل”، كما عمل سيجف على ربط بعض المواطنين الإسرائيليين بالمخابرات الإيرانية عن طريق خداعهم وعرض أن ما يقومون به أعمال برائية.

وبناء على طلب جهاز الشاباك الإسرائيلي والشرطة الإسرائيلية ، سمحت المحكمة الإسرائيلية نشر التفاصيل المذكورة، ومنعت نشر بقية التفاصيل.

اظهر المزيد
إغلاق