اقتصاد

العثور في فلسطين المحتلة على حجر فضائي أكثر قساوة من الماس

كشف علماء الجيولوجيا الإسرائيليون في فلسطين المحتلة في 7 كانون الثاني/يناير 2019 عن حجر نادر وجد في داخل أجزاء من الصخور البركانية أسفل جبل الكرمل شمال إسرائيل ويعتقد أنه نوع من المعادن القادمة من الفضاء الخارجي.

وبحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية، يعتقد العلماء أن المعدن الجديد ذا اللون الغامق والذي أطلق عليها اسم carmeltaziteنسبة إلى المكان الذي وجد فيه قد تشكل من ثوران بعض البراكين السامة في الجبل في وقت ما خلال العصر الطباشيري الذي انقرضت الديناصورات في نهايته ويعود إلى 200 مليون سنة خلت.

ووفقاً لأبراهام توب، الرئيس التنفيذي لشركة “شفا يميم” التي تقوم بأبحاث في المنطقة وعثرت على الحجر، فإن خليط المعادن التي تشكله قد تكونت في الفضاء وهي المرة الأولى التي يعثر على مثيله على سطح الأرض.

وبالعودة إلى العصر الطباشيري، كان هناك ما لا يقل عن 14 تصدعاً بركانياً على قمة جبل الكرمل تآكلت حممها عبر السنين ويمكن أن تكون المعادن الموجودة داخلها قد تدفقت عبر الجداول إلى الوديان التي تمتد إلى البحر الأبيض المتوسط.

ويوم الإثنين، ذكرت “شفا يميم” أنها تلقت تأكيداً من الرابطة الدولية للمعادن أن الحجر الذي عثر عليه سوف يتم تسجيله باعتباره معدناً جديداً. ويبدو أن المعدن قد تمت دراسته لأكثر من ثلاث سنوات من قبل أخصائيين دوليين بينهم البروفيسور بيل غريفين من جامعة ماكواري الاسترالية مع أكاديميين من جامعة غرب أستراليا وجامعة فلورنسا وجامعة ميلانو.

وكانت شفاء يميم قد اكتشفت عنصراً أكثر ندرة وتكلفة من الماس يسمى مويسانيتي على طول ضفاف نهر المقطع الذي ينبع قرب جنين ويصب في خليج حيفا على المتوسط. لذا، شرعت في عمليات استكشاف أوسع علها تعثر على احجار كريمة في المنطقة كالياقوت أو غيره.

وللحجر بريق معدني لونه أسود مع بعض الخطوط المائلة إلى الحمرة، كما أن اختبارات الكثافة التي أجراها الجيولوجيون عليه تفيد بأنه أكثر قساوة من الماس مما يعني أنه مناسب لصناعة المجوهرات والحلي.

اظهر المزيد
إغلاق