سياسة

صحيفة: الحكمة مهدد بأزمة مالية وعبد المهدي يسعى لمقايضة عبطان بالفياض

كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، الخميس، عن سعي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لـ”مقايضة” حصول القيادي بتيار الحكمة عبد الحسين عبطان على منصب أمين بغداد مقابل موافقة تحالف الإصلاح على توزير فالح الفياض للداخلية، فيما اشارت إلى أن تيار الحكمة بات يخشى من أزمة مالية.

وقالت الصحيفة في تقرير اطلعت عليه{الوطنية العراقية للاعلام} إن “رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي يسعى إلى توظيف الجدل الدائر حول عبطان، لمصلحة استكمال التشكيلة الحكومية التي لا تزال عالقة عند رفض «الإصلاح» توزير فالح الفياض، وتمسّك عبد المهدي و«البناء» بترشيحه”.

وأضافت، أن “رئيس الوزراء سيحاول مقايضة «الإصلاح» بتنصيب عبطان أميناً لبغداد، مقابل تصويت الكتل النيابية المنضوية في التحالف المذكور لمصلحة الفياض كوزير للداخلية”، مشيرة إلى أن “هذه (المساومة) صعبة على الإصلاح إذ إنها تعني التنازل عن الهجمة التي شُنّت على الفياض، بوصفه مجرّباً وغير كفوء وحزبياً”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “الحكمة يتوجّس من أزمة مالية قد تؤثر بسير أعماله في المستقبل، خاصة في المجال الإعلامي في ظلّ تمويل واسع تحظى به مشروعات ما يعني أن ثمة حاجة إلى مصادر تمويل جديدة قد تكون أمانة العاصمة بغداد إحداها في المرحلة المقبلة”.

وبينت الصحيفة، أن “موازنة أمانة بغداد المالية بلغت أخيراً نحو ملياري دولار، بعدما رُفعت أجور الجباية بنحو لافت مع بدء العام الجاري وهو رقم يجيز الاعتقاد بأن المنصب سيكون بمثابة «غنيمة» لِمَن يظفر به، خصوصاً بالنظر إلى التجارب السابقة التي رافقها الكثير من شبهات الفساد، في وقت ظلّت فيه بغداد تعيش وضعاً مأساوياً على المستوى الخدمي”.

اظهر المزيد
إغلاق