سياسة

صحيفة عربية:تبادل تجاري ثلاثي عراقي اردني اسرائيلي برعاية امريكية

نشرت احدى الصحف العربية اليوم الاربعاء خبرا حول تلقي الحكومتين الاردنية والعراقية تعليمات من اطراف مهمة في الادار الامريكية بصفة خاصة بالاهتمام بترتيبات النقل والحدود في المستقبل القريب بين عمان وبغداد الجانب الاسرائيلي .
واكد مصدر فلسطيني مطلع لـ”راي اليوم” بان ميناء حيفا الاسرائيلي دخل في سياق نقاشات حول ترتيبات ثلاثية مستقبلا في مجال نقل البضائع والنفط .
وحسب المصدر نفسه تبدي ادارة الرئيس دونالد ترامب اهتماما ملحوظا بهذا الامر .
وتم فعلا بحث الحاق اسرائيل بترتيبات لها علاقة بقطاعي النفط والنقل على مستوى مشاورات فنية وراء الكواليس بين مسئولين اردنيين واسرائيليين من جهة واردنيين وعراقيين من جهة اخرى .
ويتحدث اصحاب الاختصاص هنا عن سيناريو لمشروع مستقبلي ضمن خطة لها علاقة بنقل النفط والبضائع بين البصرة في العراق والعقبة في الاردن وكذلك تفعيل مشاريع النقل والشحن بين العراق وميناء حيفا الاسرائيلي عبر الاراضي الاردنية .
ولا يغادر هذا السيناريو نقاشات في الكواليس والاروقة خصوصا وان العلاقات والاتصالات ايجابية وجيدة الى حد كبير بين الرئيس العراقي برهم صالح واسرائيل خصوصا وان الجانب الامريكي يطور خلف الستارة مشروعا متكاملا لاستهداف ايران ونفوذها تحديدا في العراق وسورية .
بالتلازم مع هذه المؤشرات ووسط التكتم على التفاصيل يتحدث رجال اعمال في قطاع التخليص الجمركي في عمان وبغداد عن عمليات نشطة جدا في اطار نقل المنتجات والبضائع والنفط قد يشهدها الصيف المقبل .
وتوثقت راي اليوم من ان شركات تخليص جمركي وشحن اردنية وعراقية بدأت تجري اتصالات مع السفارة الاسرائيلية في عمان وبدأت تستعد لموسم اعمال ثلاثي في مجالات النقل والتخليص والجمارك والشحن .
ويبدو ان السلطات الاردنية والعراقية تتجنب اثارة الانتباه سياسيا لهذا الزحف الملحوظ لأفكار تطبيعية ثلاثية لكن الحديث خلف الكواليس ينمو عن تشبيك مفترض على مستوى العمليات الفنية في محور – البصرة – العقبة وعمان – وميناء حيفا وبرعاية امريكية .

اظهر المزيد
إغلاق